أشارت صحيفة «وول ستريت جورنال» أن شركة «أمازون» عملاق التكنولوجيا والتجارة الإلكترونية الأميركية تعمل على السماح لعملائها بتوصيل معلومات بطاقات الائتمان الخاصة بهم بأيديهم، حتى يتمكنوا من دفع ثمن مشترياتهم بمجرد التلويح باليد في مناطق مخصصة بذلك في المتاجر، وفق ما قاله أشخاص مطلعون على المشروع لصحيفة .

ورغم أن خطة «أمازون» ما تزال في المراحل المبكرة، فقد بدأت الشركة في العمل مع شركة «فيزا» لاختبار ما تسميه بـ«المنافذ الطرفية» حيث سيتم الدفع عن طريق اليد. كما ناقشت الشركة المشروع مع شركات أخرى مثل «ماستركارد» وبنك «جي بي مورجان تشايس» وبنك «ويلز فارغو» و«سينكروني فاينانشيال» المتخصصة في تكنولوجيا الخدمات المالية.

وقدمت شركة «أمازون» سابقاً براءة اختراع لـ«نظام تعرف على الهوية من دون اتصال»، يحتوي على «ماسح ضوئي لليد» لإنتاج صورة رقمية لكف الشخص، يمكن من خلالها الوصول لبياناته، وفق ما ذكرته شبكة «سي إن بي سي» الأميركية.

وسيتم تخزين البيانات التي يتم جمعها من «المنافذ الطرفية» في فضاء إلكتروني ضخم خاص بـ«أمازون» واستخدامها لدراسة عادات الإنفاق لدى الأشخاص، كما سيتم سداد المدفوعات عن طريق ربط معلومات بطاقات الائتمان بأيدي أصحابها.

وسيتعين على «أمازون» معالجة المخاوف المتعلقة بكيفية اكتشاف «المنافذ الطرفية» لعمليات الاحتيال، ومقدار المعلومات الشخصية التي ستجمعها الشركة من عمليات الفحص.