أشارت وكالة بلومبرغ أن الذهب يتجه لتحقيق  أفضل أداء أسبوعي له منذ عام 2008 رغم أنه تراجع أمس الجمعة.

وجنى الذهب أرباحا الأسبوع الفائت بعد الإعلان عن خطط تحفيزية من جانب الحكومات لدعم الاقتصادات المتضررة من تفشي جائحة "كوفيد-19" في العالم، والاضطرابات في سوق السباك.

وربح الذهب أكثر من 8.4 في المئة منذ بداية الأسبوع الجاري، بدعم من بيانات أميركية  وإجراءات تحفيز اقتصادي غير مسبوقة اتخذها مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي.

وقد أدى ارتفاع قياسي في طلبات إعانة البطالة الأميركية إلى تعزيز الآمال بمزيد من التحفيز، لكبح الضرر الاقتصادي الناجم عن الجائحة.

لكن الذهب تراجع، أمس الجمعة، في المعاملات الفورية 0.3 في المئة إلى 1624.41 دولار للأوقية بعد خمس جلسات من المكاسب. وتراجع في العقود الأميركية الآجلة 0.5 في المئة إلى 1643.30 دولار للأوقية.

و يتجه البلاتين والبلاديوم المستخدمان في الحفز الذاتي لتحقيق أكبر مكسب أسبوعي على الإطلاق.