أعلنت الولايات المتحدة عزمها إرسال قوة جديدة من جنود العمليات الخاصة إلى العراق للقيام بغارات وتحرير رهائن وأسر قيادات لتنظيم داعش وتنفيذ عمليات أحادية في سوريا.
وقال وزير الدفاع الأمريكي اشتون كارتر إن نشر القوة الخاصة سيجري بالتنسيق مع الحكومة العراقية وأنها ستقدم الدعم لقواتها الأمنية وقوات البشمركة الكردية.
واضاف الوزير أن القوة الجديدة ستكون منفصلة عن القوة التي يجري نشرها في سوريا وسيكون عدد أفرادها أكثر دون الكشف عن عددها.
ومن جانبه قال رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي إن بلاده لا تحتاج إلى قوات برية أجنبية، وذلك ردا على إعلان واشنطن عزمها إرسال قوات خاصة للمساعدة في محاربة تنظيم داعش
وأوضح العبادي وفق بيان صادر عنه أن أي عملية عسكرية أو انتشار لأي قوة أجنبية خاصة أو غير خاصة في أي مكان بالبلاد لا يمكن أن يتم دون موافقة الحكومة والتنسيق معها والاحترام الكامل للسيادة العراقية.
وفي السياق ذاته، قال وزير الدفاع خالد العبيدي إن بغداد لن تسمح بأي ضغوط يفرض عليها من الولايات المتحدة أو روسيا.
وأشار العبيدي خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر قيادة عمليات الفرات الأوسط بمحافظة كربلاء أمس الثلاثاء أن مصلحة بلاده فوق كل الاعتبارات لن نسمح لأي دولة بالضغط على العراق.