أوضح الرئيسُ الأمريكي باراك أوباما، أنّ الغاراتِ الجويةَ التي بدأتْ روسيا بتنفيذها في سورية أسهمتْ في تعزيز قوةِ تنظيمِ الدولة
وأشار أوباما إلى أنّ الرئيسَ الروسيَّ فلاديمير بوتين، لا يفرّق بين تنظيمِ الدولة وعناصرِ المعارضة المعتدلة التي تقاتل لإجبار رئيسِ النظامِ السوري بشار الأسد على الرحيل، وحمّل أوباما روسيا وايران مسؤوليةَ بقاءِ الأسدِ في السلطة حتى الآن، مبيناً أنّ روسيا ستقع في مستنقع سورية، بسبب سعيِها لإيجادِ حلٍّ عسكريٍّ يضمن دعمَ الأسد، وبقاءَه في السلطةً.