"الناجون من ساحة الفردوس" في المسابقة الرسمية

بعد أقل من أسبوع على تفجير انتحاري بوسط العاصمة أثبتت تونس تجاوزها لهذا الحادث بافتتاح كبير لأحد أعرق مهرجاناتها وهو أيام قرطاج السينمائية مساء أمس السبت.
واستقبلت مدينة الثقافة التي افتُتحت في وقت سابق من هذا العام الدورة التاسعة والعشرين للمهرجان وبسطت السجادة الحمراء ترحيبا بالفنانين وصناع السينما من أنحاء العالم.
وقال رئيس الوزراء يوسف الشاهد في تصريحات للتلفزيون التونسي قبل انطلاق حفل الافتتاح "مقاومة العنف والتطرف والإرهاب لا تكون عبر الوسائل الأمنية والعسكرية فقط ولكن أيضا عبر نشر الثقافة والتريبة للشباب، والسينما وسيلة مهمة جدا لدحر هذه الظواهر".
يعرض المهرجان هذا العام 206 أفلام من 47 دولة ويشمل أربع مسابقات للأفلام الروائية الطويلة والروائية القصيرة والوثائقية الطويلة والوثائقية القصيرة.
واختارت إدارة المهرجان هذا العام أربع دول لتكون ضيف الشرف وهي العراق والسنغال والبرازيل والهند.
ويشترك الفيلم الوثائقي "الناجون من ساحة الفردوس" للمخرج العراقي عادل خالد في مسابقة المهرجان الرسمية ، ويشترك الفيلم الروائي الطويل "شارع حيفا" للمخرج العراقي مهند حيال ضمن قائمة المشاريع المختارة في ورشة "تكميل" التابعة للمنصة الاحترافية لأيام قرطاج السينمائية 2018.