اتهم مستشارُ أمنِ إقليمِ كردستان السلطاتِ الأمنيةَ في محافظة السليمانية بالإهمال والتقصيرِ في حماية كوادرِ الحزبِ الديمقراطي .
وكتب مسرور البارزاني في منشوراته على مواقعِ التواصلِ الاجتماعي تويتر أنّ السلطاتِ الأمنيةَ في السليمانية تتحمل المسؤوليةَ بالدرجة الأساسِ حولَ تدهورِ الأوضاعِ الأمنيةِ التي جرتْ خلال الأيامِ الماضية، وأدّتْ لحرقِ مقارِّ الحزبِ الديمقراطيّ الكردستانيّ.
وتابع أنّ كثيراً من مقارِّ الحزبِ تمَّ حرقُها في حين أنّ أغلبَ كوادرِ الحزب تقاتل تنظيمَ الدولة، مختتماً حديثَه بإدانة أعمالِ العنفِ بشدّةٍ والتي أدّتْ لمقتل مواطنين أبرياء .