تمكن الديمقراطيون من السيطرة على أغلبية المقاعد بمجلس النواب الأمريكي، وفقا لما أظهرته متابعات CNN للانتخابات النصفية الأمريكية 2018.

وحقق الديمقراطيون فوزهم بصورة مبكرة بعد تأمينه في كل من واشنطن وميامي وديترويت ودنفر وفيلادلفيا ونيوجيرسي، في حين تشير توقعات إلى احتمال فوز الديمقراطيين بـ 35 مقعدا عوضا عن 23 مقعدا يحتاجونها لتأمين الأغلبية.

الفوز بأغلبية مقاعد النواب يعتبر الأول للديمقراطيين منذ 8 سنوات ويشكل ضربة لأجندة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وسيخولهم بفرض رقابة مؤسسية على رئاسته.

وستلقي اغلبية الديمقراطيين الضوء على التكتيكات التي اتبعها الرئيس الأمريكي قبيل الانتخابات النصفية والتي استندت على مهاجمة الديمقراطيين واستخدام "لغة عنصرية" عند تناول مسائل مثل الهجرة عوضا عن الارتكاز على مسائل مثل الاقتصاد الأمريكي.

من جهة أخرى حافظ الجمهوريون على أغلبية مقاعد مجلس الشيوخ بالكونغرس الأمريكي، وتعتبر سيطرة الجمهوريين على مجلس الشيوخ في غاية الأهمية بالنسبة للرئيس ترامب، حيث يدعم ذلك البيت الأبيض في الدفع لصالح مبادرات ومشاريع قوانين مهمة أمام الديمقراطيين.

وبيّن استطلاع رأي أجرته قناة CNN التلفزيونية، أن نحو 39 % من الناخبين الأمريكيين صوّتوا في انتخابات الكونغرس، معبرين عن عدم دعمهم لسياسة الرئيس دونالد ترامب، و26 % فقط دعموه.

وفقا للأستطلاع، قال 33% آخرون من الناخبين إن شخصية ترامب ليس لها أي تأثير على قرارهم في التصويت.

وفي الوقت نفسه، أفاد 56% من المجيبين، بأن البلاد تتحرك حسب رأيهم في الاتجاه الخاطئ، فيما قال 41% من المشاركين في الاستطلاع إنهم يختلفون معهم.

الجدير بالذكر ان مجلس النواب الأمريكي "الكونغرس" هو السلطة التشريعية العليا في الولايات المتحدة الامريكية ويتكون من 435 عضواً، ويحدد مسارات وملامح السياسات الاستراتيجية الخارجية والداخلية لأمريكا.