استكمالا للتصعيد السلمي، قطع المتظاهرون طريق الثورة السريع في محافظة بابل، وسط موجة من التظاهرات تشهدها العاصمة بغداد وعدد من المحافظات العراقية.

المحتجون عزوا لجوئهم الى قطع الطرق، بعد تسويف مطالبهم على مدار نحو أربعة أشهر من عمر الاحتجاجات السلمية التي تشهدها محافظات العراق، كما دعوا الى ضرورة اختيار رئيس حكومة جديد من خارج الأحزاب بالإضافة الى إجراء انتخابات مبكرة ونزيهة.