أكدت مصادر عسكرية أن قوات الجيش العراقي عززت من وجودها على الشريط الحدودي مع سوريا خشية تسلل عناصر من داعش الإرهابي إلى الأراضي العراقية.
وعن ذلك قالت المصادر أن القوات الأمنية كثفت من وجودها على طول الشريط الحدودي بين العراق وسوريا، لا سيما وأن معظم تلك المناطق صحراوية وغير مأهولة، ممّا يصعب تأمينها ويسهل عملية تسلل المسلحين، لافتة إلى أن تقارير حكومية تؤكد المخاوف من استعادة تنظيم داعش لصفوفه بعد الانسحاب الأمريكي من سوريا.
ومن الجدير بالذكر أن قيادة العمليات المشتركة في العراق نفت في وقت سابق الأنباء التي تحدثت عن وجود طلب أمريكي بشأن دخول قوات عراقية لداخل الأراضي السورية بعد الانسحاب الاميركي منها.