أحال الحرس الثوري الإيراني عددا من قادته وضباطه الرافضين للتوجه إلى القتال في سوريا إلى المحاكم العسكرية
وقالت صحفة الشرق الأوسط إن هذا التمرد في صفوف الحرس الثوري يأتي بعد ارتفاع أعداد قتلاه في سوريا وخصوصا بعد بداية الضربات الجوية التي تشنها الطائرات الروسية لمساندة النظام السوري والميليشيات المساندة له.
ووفقا للمصدر فقد شكل مقتل حسين همداني قائد فيلق خاتم الأنبياء المكلف بحماية العاصمة الإيرانية طهران في معارك حلب الشهر الماضي ضربة قوية للحرس الثوري.