تبادَلَ الأمينُ العام للمشروع العربي الشيخُ خميس الخنجر الرؤى السياسية  مع زعيمِ التيارِ الصدري والداعمِ لتحالف سائرون مقتدى الصدر، حول شكلِ التحالفاتِ المقبلة.

وغرّد الشيخُ الخنجر على تويتر بالقول اِنّ "السائرون" في طُرِقِ الإصلاح تسندُهم عقلانيةُ "القرارِ" و"الحكمةِ" المستبصِرة، فضلا عن اَنّ الاعتدالَ في تطبيقِ القوانين من أجلِ تحقيقِ "الوطنية" وحمايتِها في عراقٍ "ديمقراطي"، مضيفا اَنّ "النصرَ" الحقيقي هو في الحفاظِ على "الهُويّةِ" العراقية.
من جانبه غرّدَ الصدرُ بالقول اِنّنا سائرون بحكمةٍ ووطنيةٍ لتكونَ إرادةُ الشعبِ مطلبَنا ونبني جيلاً جديدا ولنشهدَ تغييراً نحوَ الإصلاح وليكونَ القرارُ عراقياً فنرفَعَ بيارقَ النصر ولتكونَ بغدادُ العاصمةُ هُويّتَنا وليكونَ حراكُنا الديمقراطي نحوَ تأسيسِ حكومةٍ أبويّةٍ من كوادرِ تكنو قراطٍ لا تَحزُّبَ فيها.