حمّلتْ وزارةُ الداخليةِ الجانبَ الإيرانيَّ مسؤوليةَ انفلاتِ الوضعِ الأمنيّ في منفذ زرباطية الحدودي، ما أدّى إلى خسائرَ ماديةٍ وإصابةِ بعضِ أفرادِ حرسِ الحدود.
وقالت الوزارةُ في بيانٍ لها، إنّ تدفّقَ حشودِ الزوّارِ الايرانيين بالطريقة غيرِ المنضبطةِ كان متعمّداً، بدافع الضغطِ على مسؤولي المنفذِ بفتح الحدودِ بشكلٍ غيرِ قانونيّ، مشيرةً إلى أنّ اتفاقاً نصَّ على أن يقومَ الجانبُ الإيرانيُّ بمنع دخولِ الأفرادِ غيرِ الحاصلين على تأشيراتِ دخول، إلا أنّ الجانبَ الايرانيَّ أخلّ بالاتفاق.
وأضاف البيانُ أنّ انفلاتَ الوضعِ الأمنيّ في المنفذِ وحدوثَ إرباكٍ وزِحامٍ وتدافُعٍ أدّى إلى تحطيم الأبوابِ والأسيجةِ وإصابةِ بعضِ أفرادِ حرسِ الحدود.