وصف الأمينُ العام للمشروع العربي الشيخُ خميس الخنجر الانتخاباتِ المقبلةَ بأنها مفصليةٌ في تاريخ العراقِ وتأتي بعدَ تحقيقِ النصر على داعش.
 
ودعا الخنجرُ في أولِ تصريحٍ له بعد إعلانِ تحالفه الجديدِ بحضور شخصياتٍ سياسية وبرلمانيةٍ وعشائرية وأكاديمية دعا الكتلَ السياسية إلى الابتعاد عن الخطاب الطائفي لأن الرهان عليه أدى إلى كوارثَ مازال العراقُ يعاني منها.
وأوضح أن الانتخاباتِ المقبلةَ تجري بين مرحلتي هزيمةِ داعش وأزمةِ النازحين ما يتطلب جهداً وطنياً لتسريع عودةِ النازحين وتعويضِهم وإعمار مدنِهم، مشدداً على ضرورة أن تكون الانتخاباتُ نزيهةً وتنالَ ثقةَ العراقيين وتفرزَ الممثلينَ الحقيقيين من التكنوقراط ومن أصحاب الاختصاصاتِ الاقتصاديةِ والمهنيةِ
وحذرَ الأمينُ العام للمشروع العربي من الفاسدينَ وتغولِهم في المجتمع وحمَّلهم مسؤوليةَ الكوارثِ التي عانى منها العراق.
وختم الخنجرُ تصريحَه بالدعوةِ إلى البحث عن مخارجَ وطنيةٍ لإخراج العراق من محنتِه وإصلاح الأخطاءِ وتسريعِ عودةِ النازحين إلى ديارهم.