أفادتْ مصادرُ ميدانيةٌ أنّ الطائراتِ الروسيةَ ارتكبت مجزرةً راح ضحيتَها عشراتُ المدنيين في غاراتٍ جويةٍ مكثّفةٍ على مدينة إدلبَ شمال سوريا في خرْقٍ جديدٍ للهدنة الموقّعةِ بين النظام والمعارضةِ والمعروفةُ بهُدنةِ الفوعة - الزبداني.
وأوضحتِ المصادرُ أنّ الطائراتِ الروسيةَ شنتّ سلسلةَ غاراتٍ على مدينة إدلبَ استهدفتْ خلالَها مبنى القصرِ العدليّ ومناطقَ سكنيةً متفرقة، ما أسفر عن مقتل أربعين مدنيًّا كحصيلةٍ أوليةٍ وجرْحِ أكثرَ من سبعين آخرين بينهم نساءٌ وأطفال.
هذا وتُعدّ هذهِ المرةَ السادسةَ على التوالي التي تَخرقُ فيها الطائراتُ الروسيةُ الهدنةَ الموقّعةَ بين كتائبِ المعارضة وقواتِ النظام وإيرانَ من طرفٍ آخرَ برعايةٍ أمميةٍ حول بلدتَيِ الفوعةِ وكفريا في إدلبَ وبلدتَي مضايا والزبداني في ريف دمشق.