بعد يومٍ من انسحاب حزبِ الفتح الذي يقوده هادي العامري ويضم فصائلَ مسلحةً من تحالف النصر، اكد رئيسُ الوزراء حيدر العبادي انه لن يتفاوضَ مع أي جهةٍ لادخال المسلحينَ في الانتخابات، مشددا خلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي على ضرورة أن تكونَ العمليةُ السياسية قائمةً على انتخاب قوى وطنيةٍ عابرةٍ للطائفية.

كما جددَ رئيسُ الوزراء حيدر العبادي إصرارَه على اجراء الانتخاباتِ البرلمانية والمحليةِ في موعدها المقرر في الثاني عشر من أيار المقبل، مؤكدا ان لا تأجيلَ للانتخابات بشكلٍ مطلق.