أدّتْ موجةُ الأمطارِ الأخيرة إلى غَرَقِ معظمِ أحياءِ مدينةِ الفلوجة، علاوةً على سوء بنيتِها التحتيةِ وتهالكِ شبكاتِ الصرفِ الصحيّ.
وأظهرت صورٌ من داخل الفلوجةِ مدى تضرّرِ المدينةِ وغرَقِ شوارعِها، إضافةً إلى تضرّر أبنيتِها بفعل القصفِ سواءٌ الجويُّ بطائرات التحالفِ أو الأرضيُّ بمدافعِ القواتِ الأمنيةِ، وذلك استمراراً للعمليات العسكريةِ ضدَّ تنظيمِ داعش الذي يسيطر على المدينةِ منذ شهورٍ عدّة.
كما وتعرّضتْ معظمُ شوارعِ محافظةِ بابلَ للغرق بعد هطول الأمطارِ الغزيرةِ واختلاطِها بمياه المجاري والنفايات.
واشتكى المواطنون في المحافظة من صعوبة التنقلِ وتخوّفِهم من تفشي الأمراضِ بسبب انتشارِ مستنقعاتِ المياهِ الآسنة، مطالبين بإصلاح شبكةِ المجاري وقيامِ السلطاتِ المسؤولةِ برفع المياهِ والنفاياتِ من شوارع بابل.