أطلقتِ القواتُ الأمنية عمليّةً عسكريّةً في صحراء الأنبار لتأمين الشريطِ الحدودي مع سوريا ودعمِ القواتِ الموجودة في المنطقة.

قيادةُ العمليات المشتركَةُ أوضحتْ أنّ العمليّةَ تَشمَلُ تطهيرَ صحراء الأنبار مروراً بالمناطق الغربيّةِ لصلاح الدين ونينوى بدعمٍ من طيرانِ الجيش والتحالفِ الدولي.

وأحكمَتِ القواتُ الأمنية قبضتَها على نحوِ مئتي كيلومتراً في المناطق الغربيّةِ العراقية، بدونِ مواجهاتٍ عسكريّةٍ مع فلولِ داعش، كما أنشأتْ سواتِرَ ترابيّةً وأبراجَ مراقبَةٍ مزودةً بكاميراتٍ حرارية لرصد أيِّ تحرُّكاتٍ مشبوهَةٍ للجماعاتِ الإرهابية.