اجتمعت في مدينة أربيلَ الأطرافُ السياسيةُ الكردستانية باستثناء حركة التغيير لبحث قضيةِ رئاسةِ الاقليم وإيجادِ حلٍّ توافقيّ لها.
ووصف القياديُّ في التحالف الكردستاني فؤاد حسين الاجتماعَ ببداية الطريقِ للوصول الى حلولٍ مرضيةٍ للجميع وإعطاءِ فرصةٍ لهذه الاجتماعات للخروج بحلولٍ توافقية، ُيذكر أنّ الاجتماعَ   حضره مساعدُ وزيرِ الخارجيةِ الأمريكية لشؤون العراقِ وسوريا بريت ماكغورك والسفيرُ البريطاني في العراق.
كما و تتصدر أزمةُ الرئاسةِ التي يشهدها إقليمُ كردستان العراق، أجندةَ الأحزاب السياسية في الاقليم، رغمَ إعلانِ مجلس شورى الإقليم أن مسعود بارزاني سيبقى في منصبه محتفظاً بكامل صلاحياته لحين التوصلِ إلى اتفاقٍ سياسي أو إجراءِ انتخاباتٍ تشريعية.