أكّدَ رئيسُ الوزراء مصطفى الكاظمي على دَورِ العُلماءِ والفُقهاءِ ورجال الدين في تجاوز الأزمةِ الحالية، وتعزيزِ السلام المجتمعي واستقرار البلاد.

وقال الكاظمي خلال زيارته مَرقَدَي الإمامَينِ موسى الكاظم وأبي حنيفة النعمان اِنّ البلادَ اليومَ تَمرُّ بظروف استثنائيةٍ، وعلى الجميع التعاونُ وبذلُ الجهودِ المشترَكَةِ للعبور إلى بَرِّ الأمانِ، واِنّ المَراجِعَ ورِجالَ الدين لَبِنَةٌ أساسيّةٌ في تعزيزِ الاستقرار السلمِيّ للمجتمع.