بالتزامن مع دعوات اعادة عوائلِ داعش الى مناطقهم، اتهمت اللجنة الامنية في مجلس الانبار تلك العوائل بالوقوف وراء الاعتداءات الإرهابية في المحافظة والتي كان آخرها تفجير القائم، مشيرةً إلى أن تلك العوائل تقدم المعلومات للإرهابيين.
وقال رئيس اللجنة نعيم الكعود إن "سبب تكرار الاعتداءات الارهابية هو وجود عوائل الدواعش التي تتواصل مع الارهابيين المقاتلين في صفوف التنظيم حتى الآن، داعياً الى "إبعاد تلك العوائل وخاصة القياديين في الوقت الحالي لأنهم خلايا ليست نائمة واِنما حية تدعم الإرهاب".