تراجعت الأسهم الأوروبية مجددا يوم الخميس وكانت الأسهم المرتبطة بقطاع السفر هي الأكثر تضررا، مع تفاقم المخاوف من جائحة قد تضر بالنمو العالمي جراء قفزة في حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا خارج الصين.

وأصدرت عدة شركات قيادية تحذيرات بشأن الأرباح. وهوى سهم ستاندرد تشارترد 3.4 بالمئة بعدما قال البنك الذي تتركز أعماله في آسيا إن تحقيق هدف رئيسي للأرباح سيسغرق وقتا أطول نظرا لتفاقم الظروف المعاكسة في سوقيه الرئيسيتين الصين وهونج كونج بسبب الفيروس.

وتراجع سهم انهاوزر-بوش إين بيف، أكبر مصنع للبيرة في العالم، 5.6 بالمئة بعدما توقعت الشركة نموا فاترا في 2020 لأسباب منها تفشي الفيروس.

وبحلول الساعة 0817 بتوقيت جرينتش، نزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 2.2 بالمئة، ليصبح بصدد أسوأ أسبوع له منذ يناير كانون الثاني 2016 عندما اضطربت الأسواق العالمية بفعل تباطؤ الاقتصاد الصيني وتراجع شديد في أسعار النفط.

ونزل مؤشر شركات السفر والترفيه 3.3 بالمئة ليتكبد خسائر لسادس جلسة على التوالي بفعل تراجع أسهم شركات الطيران والفنادق على خلفية المخاوف من انخفاض الطلب.

وتأثرت المعنويات بفعل بيانات أرباح ضعيفة.

وهوى سهم دبليو.بي.بي للإعلانات 13.6 بالمئة بعدما قالت إنها تستهدف نموا ذاتيا وهامش ربح مستقرين في 2020. ونزل سهم منافستها بابليكس 3.3 بالمئة.