أعلن الملياردير الأمريكي بيل غيتس عن انسحابه من مجلس إدارة شركة "مايكروسوفت" التي شارك في تأسيسها قبل نحو 45 عاما، والتركيز على الأنشطة الخيرية.

وأكد غيتس أمس الجمعة عبر حسابه في موقع LinkedIn أنه قرر الاستقالة من مجلس إدارة "مايكروسوفت" ومجلس مدراء شركة "بيركشاير هاثاواي" الاستثمارية، موضحا أنه يريد التركيز على مشاريع خيرية تتعلق بالصحة العالمية والتنمية والتعليم ومحاربة تغيرات المناخ.

وشدد على أن "مايكروسوفت" ستبقى دائما جزءا مهما من حياته، مضيفا أنه سيواصل العمل على التواصل الوثيق مع رئيسها التنفيذي الحالي ساتيا نادالا، فيما أكدت "مايكروسوفت" أن غيتس سيظل مستشارا تقنيا للشركة.

وسبق أن استقال غيتس من منصب الرئيس التنفيذي لـ"مايكروسوفت" عام 2008، وكان يتولى منذ ذلك الحين منصب الرئيس غير التنفيذي لمجلس إدارة الشركة.

وجاء ذلك بعد يوم من خسارة غيتس الذي حل مطلع العام الجاري في المرتبة الثالثة بين أغنى أثرياء العالم حسب "فوربس" 5.3 مليار دولار، لتنخفض ثروته إلى 99.2 مليار، بسبب اضطرابات الأسهم الأمريكية والأوروبية مع تفشي كورونا.