تجمّعَ قرابةُ ثلاثةِ آلافِ متظاهرٍ في ساحة التحرير وسط بغداد للمشاركة في احتجاجٍ على الوجود العسكريّ التركيّ شمالَ البلاد.
وكانت ميليشياتٌ عدة دعتْ أنصارَها إلى الخروج في التظاهرة المنددةِ بالوجود التركي. وندّدَ الأمينُ العامُّ لمنظمة بدر هادي العامري بعد وصولِه إلى ساحة التحرير، بما وصفَه أيَّ مشروعٍ يستهدف وحدةَ العراق، متوعداً بمقاومته. وكان عشراتُ المتظاهرين تجمّعوا أمامَ مبنى السفارةِ التركية في منطقة الوزيريةِ وسطَ بغداد، مطالبين تركيا بسحب قواتِها من نينوى فوراً.
كما وأغلقتِ القواتُ الأمنيةُ الشوارعَ المحيطةَ بساحة التحريرِ وسطَ بغداد
وقال مصدرٌ أمنيٌّ إنّ معظمَ الشوارعِ تمَّ إغلاقُها قبيلَ انطلاقِ التظاهرةِ الاحتجاجيةِ ضدَّ وجودِ القواتِ التركيةِ بالقرب من مدينة الموصل. فيما أبدى مواطنون امتعاضَهم من غلْقِ الطرقِ والانتشارِ الكثيفِ للقوات الأمنية.