لاشك أن الحصول على نوم هادىء فى وسط كم من الضغوط التى يعانى منها الإنسان يوميا يجعله غاية فى الصعوبة، والتى يؤدى إلى العديد من الأمور السيئة التى تجعلنا على محطة قريبة من عالم الاكتئاب.

ودرس عالم أمريكى يدعى ميكل سكولين وفريقه فى ولاية تكساس 57 شخصا من البالغين تتراوح أعمارهم بين 19 و30، وتقسيمهم على مجموعتين لإجراء عملية اختبار سريعة وخدعة لسهولة النوم.

ونام المشاركون فى المختبر بعد أن تم تكليفهم بالكتابة، وكتب بعضهم عن أشياء أنجزوها، فى حين أن النصف الأخر كتب قائمة أخرى بالمهام التى كان عليهم القيام بها.

وأثبتت التجربة أن المجموعة الأولى التى أنجزت مهامها سقطت سريعا فى النوم، أما الأخرى فتطلب الأمر مجهودا أكبر ووقتا أكبر حتى يحصلون على الغفوة.

وقال الباحثون فى مجال علم النفس التجريبى إن القلق بشأن المهام المستقبلية يسهم بشكل كبير فى صعوبة النوم، لذلك على الشخص دائما أن ينظر إلى الجزء الممتلىء فى حياته، وما أنجزه من مهام.