اكدت مصادرُ في الرئاسة التركية إنّ طائراتٍ مقاتلةً من طرازِ (أف ستةَ عشر) أسقطت طائرةً حربيةً روسيةً قرب الحدودِ مع سوريا.
وذكرتِ المصادرُ أنّ الطائرةَ الروسيةَ التي أُسقطت من طراز (سوخوي أربعةٍ وعشرين). وأظهرتْ لقطاتٌ تلفزيونيةٌ بثّتْها وكالةُ الأناضولِ التركيةُ الرسميةُ للأنباء طيارَين يهبطان بمظلّتين من الطائرةِ المستهدفة، في حين نقل تلفزيونُ (سي.إن.إن تُورك) عن مصادرَ محليةٍ قولَها إنّ أحدَ الطيارَين وقعَ في قبضة قواتٍ تركمانيةٍ شمالي سوريا والآخرَ قتل في أثناءِ هبوطِه.
وقال نائب قائد لواء تركماني في سوريا إن قواته قتلت الطيارَين الروسيَّين اللذين هبطا بالمظلة عقب إسقاط طائرتهما.
ونقلت وكالت رويترز عن (الباسلان جيليك) تصريحه قرب قرية يامادي السورية بينما كان يحمل ما قال إنه جزء من إحدى مظلتي الطيارين.. إن الطيارين انتشلا ميتين. وأضاف أن رفاقه أطلقوا النار في الهواء على الطيارين وقتلاهما وهما في الجو.
من جانبه وصف الرئيسُ الروسي فلاديمير بوتين إسقاطَ تركيا للمقاتلةِ الروسيةِ بأنّه طعنةٌ في الظهر. واتّهم بوتين منْ وصفَهم بشركاء الإرهابيين بتنفيذ إسقاطِ الطائرةِ الذي قال إنّ عواقبه ستكون خطيرةً على العلاقات بين موسكو وأنقرة.