أشار جاك دورسي، الرئيس التنفيذي للمنصة، لموقع Wired، في شهر يناير/كانون الثاني: "سبب عدم وجود زر تعديل أو تحرير تلقائي للتغريدات هو أن المنصة بدأت باعتبارها خدمة رسائل نصية قصيرة.

ومثلما نعلم جميعاً، عندما نرسل رسالة نصية، لا يمكننا استعادتها أو تعديلها. ونريد الحفاظ على هذا الشعور والأجواء التي تذكِّرنا ببداية عصر التكنولوجيا".

لكن، جاءت ردود عديد من المستخدمين متشائمة بشأن إمكانية تلبية شروط المنصة لإضافة زر التعديل.

كتب أحد المستخدمين في تعليق على تغريدة تويتر: "تقصدون أنكم لن تضيفوا تلك الخاصة أبداً، أليس كذلك؟".

كما سأل مستخدم آخر ما إذا كان ذلك الشرط ينطبق أيضاً على الرئيس دونالد ترامب.

وفي موقف طريف أصدرت منصة التواصل الاجتماعي "تويتر" رداً طريفاً على مطالب عدد من الرواد بإضافة خاصية تعديل التغريدات التي يتم نشرها، وذلك بعد أن كتبت تغريدةً مازحةً، تقول فيها إنها ستضيف زراً لتعديل التغريدات بمجرد أن يبدأ الجميع في ارتداء الكمامات.