في البصرةِ تُواصِلُ المؤسساتُ الحكومية الرسمية عملياتِ تسميمِ الأنهرِ المرتبطَةِ بشَطِّ العرب عبْرِ اِلقاءِ المياهِ الثقيلة فيها، فيما تتصاعَدُ وبشكلٍ كبير اَعدادُ ضحايا التسمم في المدينةِ المنكوبة

ووثَّقَت صورٌ عمليّةَ اِلقاءِ اِحدى محطّاتِ مجارِي البصرة كميّاتٍ كبيرةً من المياهِ الثقيلة في نهرِ الاَصمعي القديم، عن طريقِ نَهرِ الخندقِ ونهرِ العشار، لتَصِلَ تلك المياهُ الملوّثَةُ الى محطّاتِ التصفِيَةِ في المحافظة، وعَلَّقَ المسؤولونَ عن دائرة مجارِي البصرة على الحادثِ بالقولِ اِنّ غطّاساتِ نقلِ مياهِ المجاري الثقيلةِ معطَّلَةٌ ما تَسبَّبَ بتفريغِ المياهِ الثقيلةِ في النهرِ الواقِعِ في تقاطُعِ شارعِ التربيةِ بالبصرة.