أبدى المدافع الإيطالي جيورجيو كيليني في سيرته الذاتية إعجابه بتصرف المهاجم القادم من أوروغواي لويس سواريز، عندما عضه أثناء مباراة متوترة في كأس العالم لكرة القدم عام 2014 بالبرازيل.

وصدر قرار ضد سواريز -الذي أفلت من العقاب خلال المباراة- بالإيقاف أربعة أشهر وتسع مباريات دولية، لكن كيليني قال إنه لا يحمل أي ضغينة ضد مهاجم برشلونة.

وقال قائد يوفنتوس في كتاب سيرته الذاتية الذي يحمل عنوان "أنا جيورجيو" إن "الخبث جزء من كرة القدم، ولتتجاوز المنافس يجب أن تتحلى بالذكاء، أنا معجب بمكره (سواريز). لو افتقد هذا المكر سيصبح مهاجما عاديا".

وأشار كيليني إلى أنه لم يحدث أي شيء غريب في هذا اليوم في كأس العالم 2014.

وأضاف "كنت أراقب (إدينسون) كافاني معظم المباراة. لاعب آخر يصعب مراقبته ولا نريد أن نتراجع أمامه، وفجأة لاحظت أني تعرضت للعض في كتفي، وحدث ما حدث، لكن هذه إستراتيجيته (سواريز) عند التلاحم، وإذا جاز لي القول إنها إستراتيجيتي أيضا؛ فنحن متشابهان، وأفضل المواجهة مع مهاجمين مثله".

وكانت المباراة من دون أهداف حتى وقوع هذا الحادث، لكن بعدها بدقائق نجحت أوروغواي في تسجيل هدف الفوز 1-صفر، الذي صعد بها إلى دور 16 على حساب إيطاليا.

وأثار كيليني الجدل بمذكراته، التي قال فيها إن عرقلة قائد ريال مدريد سيرخيو راموس لنجم ليفربول محمد صلاح في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2018 كانت متعمدة، وأنها ضربة معلم من المدافع الإسباني، لأنه تسبب في إصابة منافسه وخروجه من الملعب من دون أن ينال عقوبة.