بحث رئيس الجمهورية برهم صالح، اليوم الثلاثاء، مع رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي نتائج جولته الاقليمية الأخيرة التي شملت عددا دول الجوار، والجهود لاستكمال الكابينة الوزارية.
وذكر بيان صدر عن مكتب رئيس الجمهورية، أن “رئيس الجمهورية استقبل رئيس مجلس الوزراء في (قصر السلام) بالعاصمة بغداد اليوم الثلاثاء”.
واضاف أن “صالح اطلع عبد المهدي على نتائج زياراته الأخيرة لدول الكويت والامارات والأردن وإيران والسعودية”، مؤكدا “وجود رغبة كبيرة من الدول التي زارها في تعزيز وتطوير العلاقات مع العراق”.
وتابع البيان ان “رئيس الجمهورية اشار الى أن دول المنطقة والجوار ابدت ارتياحها للانتصارات التي حققها العراق ضد عصابات داعش الإرهابية واستمراره بملاحقة خلاياه”، مبينا أنه “اشار خلال زياراته الى أن ما حققه العراق من انتصارات هي للمنطقة والعالم ويجب المحافظة عليه عبر تضافر الجهود”.
من جانبه، أكد رئيس مجلس الوزراء  “أهمية جولة رئيس الجمهورية الاقليمية”، مشددا على “التنسيق المتواصل والتكامل بين السلطات الثلاث لرفع مستوى العلاقات مع دول المنطقة والعالم”.
وبحسب البيان فانه “تم خلال اللقاء استعراض الجهود لاستكمال الكابينة الوزارية والانتهاء منها وحشد الجهود من اجل دعم الحكومة”.
يذكر ان وفداً حكومياً عاليَ المستوى من وزراء الخارجية والصناعة ورئيس جهاز المخابرات ومحافظين كان قد رافق الجمهورية بتوجيه من رئيس مجلس الوزراء في زيارته الأخيرة ، تجسيدا لحالة التنسيق والتكامل في عمل الدولة وتنفيذ البرنامج الحكومي، والتأكيد على الأهمية المحورية للعراق ودوره الفاعل في استقرار المنطقة كونه ساحة تلاقي المصالح المشتركة.