انتقدت صحيفةُ واشنطن بوست الأمريكيةُ أمسِ السبت خطةَ إدارةِ أوباما الجديدةَ بشأن المعارضةِ السورية، ووصفتها بأنها أكثرُ هشاشةً.
وذكرت الصحيفةُ في افتتاحيّتِها أنّ السببَ في إخفاقِ إدارةِ أوباما بتدريبِ المعارضةِ السوريةِ وتسليحِها كان التركيزَ على محاربة تنظيمِ الدولة دون نظامِ الأسد.
وأوضحت الصحيفةُ أنّ الخطةَ الجديدةَ تهدف إلى تزويد قادةِ المعارضةِ المعتدلين بالأسلحة بدلًا من برنامج التدريبِ والتسليح، وهو ما يجعلها أكثرَ هشاشةً وخطورةً من الخطة السابقة، لا سيما أنّ التعديلاتِ الجديدةَ تمَّ إقرارُها في وقتٍ دخلت فيه روسيا على خطِّ المواجهةِ في سوريا.