ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن عاصفة "دينيس" التي ضربت أوروبا خلال الأيام الماضية،أعادت سفينة مفقودة منذ أكثر من عام.

وظهرت السفينة المعروفة باسم "السفينة الشبح" التي يبلغ طولها 77 متراً، وتم تصنيعها عام 1976، قبالة سواحل أيرلندا، بعدما سافرت آلاف الكيلومترات، رغم عدم وجود أي شخص على متنها.

، أن أحد الصيادين رصد السفينة، على صخور ساحل قرية "باليكوتون"، التي تشتهر بالصيد، وأشارت إلى أن السفينة تبدو وأنها قد سافرت آلاف الأميال على مدار أكثر من عام، وذلك من جنوب شرقي جزيرة برمودا بالمحيط الأطلسي.

وتعود قصة فقدان هذه السفينة إلى سبتمبر 2018، عندما كانت في طريقها من اليونان إلى هايتي، وقد تعرضت لأعطال فنية تسببت في انقطاع الكهرباء والاتصالات، ثم انحرفت السفينة في البحر لمدة 20 يوما، على بعد حوالي 2100 كيلومتر جنوب شرق جزيرة برمودا.

وبعد انتهاء مؤونة السفينة التي استمرت ليومين فقط، أرسل خفر السواحل الأميركي، بعض الإمدادات لطاقم السفينة.

وخوفاً من إعصار قادم، قرر طاقم السفينة المتعطلة البالغ عدده 10 أشخاص مغادرتها، وتم إنقاذهم بواسطة طائرة أميركية، وتم نقلهم إلى جزيرة بورتوريكو.