أكد رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي أن العراق يقف إلى جانب أي جهد يخدم استقرار المنطقة والعالم، فيما أشار إلى الجهود التي تبذلها بغداد في الحوارات مع واشنطن وطهران وأوروبا في هذا الشأن.
 
وخلال لقاء جمع عبدالمهدي بوزير الخارجية الألمانية هايكو ماش استعرضوا فيه تطورات الأزمة الاقليمية وتبادلوا وجهات النظر حولها وموقف العراق ودول الاتحاد الاوربي منها، جدد الأخير دعم بلاده لدور العراق المتوازن في المنطقة الذي يزداد أهمية في ظل التطورات الإقليمية والأزمة الراهنة الأمريكية الإيرانية.