أثارت فقرةُ "تخصيصاتِ الشهداء" الواردةُ في المادةِ الثامنةِ والعشرينَ من قانون الموازنة، أثارت الهلعَ لدى ذَوي المُغيبينَ في المحافظاتِ المحررة، متسائِلين عن مصير أبنائِهم المُغيبِينَ منذُ سنوات.

وقال عددٌ من ذَوي المغيبين، إنّ قرارَ شمولِ عوائلِ المغيبينَ بمُخصّصاتِ الشهداء، وعلى الرغمِ من حاجَتِهم المُلِحَّةِ إليها منذُ سنوات، إلا أنّه أثارَ الهلعَ لدى هذه العوائل من أنْ يكونَ الهدفُ من هذا القرار دَفعَهم إلى التنازل عن المطالبةِ بالكشفِ عن مصيرِ أبنائِهم، مضيفةً أنّ العوائِلَ بدأت تتساءَلُ عن السبب الذي دفعَ البرلمانَ لإدراج ذوي المُغيَّبِينَ ضمنَ فئةِ "تخصيصاتِ الشهداء"، وفيما إذا كانَ شُمولُ عوائِلِ ذوي المُغيبينَ بتخصيصات الشهداءِ يَعنِي التنازُلَ عن الحَقِّ في المُطالبةِ بمعرفةِ مصيرِ أبنائِها والكشفِ عن هُويّةِ الجُناةِ الحقيقِيّينَ ومُحاسبَتِهم.