كشف قاضي تحقيق المحكمة المركزية احمد الميراني، اليوم الخميس، عن وجود مكاتب تتاجر وتتسلم اموالاً مقابل قيامها بـ” الدكة العشائرية”.
وقال الميراني في حديث لصحيفة القضاء، إن “معلومات استخباراتية دقيقة أكدت في الآونة الأخيرة انتشار لمكاتب تتاجر وتتسلم اموالاً مقابل قيامها بتهديد أحد ما او دك منزله لغايات محددة”، لافتًا إلى أن “العشائر العراقية الأصيلة لا تقوم بهذه الأعمال الإرهابية وأنها عشائر ذات تقاليدها وعادتها أصيلة”.
وأوضح الميراني، أن “هذه الجرائم تعتبر ضمن الجرائم المشهودة وللقوات الأمنية إلقاء القبض مباشرة على كل من شارك في العمل”، مشيرًا إلى أن “هذا الإجراء يشجع المجني عليه على تحريك الشكاوى دون تردد او خوف من التهديدات إضافة الى قيام المواطنين فعليًا بتقديم شهاداتهم بصورة طبيعية ما أنتج إجراءات تحقيقية سريعة لإحالة لهذا الدعاوى الى المحاكم المتخصصة”.