نفى قياديون في الحزب الديمقراطي الكردستاني أن تكون زيارة زعيم حزبهم مسعود بارزاني، الى بغداد والنجف، أن تكون لتحقيق مكاسب شخصية أو من أجل المناصب، واصفين الزيارة بالإيجابية.
وقال مستشار مجلس أمن إقليم كردستان مسرور بارزاني، إن "المحادثات في بغداد مبشرة لحسم القضايا الخلافية التي لم تحل مع أربيل"، فيما أكد القيادي شوان طه، إن "زيارة بارزاني حققت نتائج جيدة، وشملت كل الأحزاب والقوى السياسية في العراق".
من جانبها أوضحت رئيسة كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني النيابية فيان صبري، أن "أهمية هذه الزيارة تأتي في وقت حساس، حيث مازالت الحكومة الجديدة في بداية تشكيلِها".