أثار إعلانُ إيران رسميا وفاةَ مواطنيْن في مستشفى بمدينةِ قم إثرَ إصابتِهما بفيروس كورونا، مخاوفَ العراقيين من انتقالِ العدوى إليهم في ظلِ بقاءِ الحدودِ مفتوحةً على مصراعيها، لاسيما بعد قرارِ وزيرِ الداخلية السماحِ للزوار الإيرانيين بدخولِ البلادِ من دون تأشيرة ولمدةِ ثلاثةِ أشهر.

وانتشر على وسائلِ التواصل الاجتماعي في العراق وسم "أغلقوا الحدود مع إيران" وأصبحَ الأكثرَ تداولا خلال ساعات، وطالب الناشطون والمغردون بإغلاقِ الحدودِ واتخاذِ الإجراءاتِ الصحيةِ المناسبةِ لفحصِ القادمين من إيران، كما أطلق أهالي النجف دعواتٌ للضغط على السلطات من أجلِ تعليقِ رحلاتِ الطيران من وإلى إيران لتفادي نقلِ فيروس كورونا، كما علق بعضُ الناشطين على النظام الصحي في العراق، معتبرين أنه غيرُ مؤهلٍ لكشف الحالاتِ المرضية والتعامل معها.