تعبر الكرة الأرضية أمام قرص الشمس، اليوم ،   وتشاهد من على سطح الكوكب القزم بلوتو فى حدث نادر وقع آخر مرة عام 1931 ولن يتكرر مرة أخرى إلا بعد 161 سنة مقبلة .

وكشفت الجمعية الفلكية  فى تقرير لها، أنه سوف تصطف كل من الشمس والأرض وبلوتو، وذلك مع وصول الكوكب القزم إلى وضعية التقابل، ولو كان هناك شخص مع تلسكوب على بلوتو وقام برصد الشمس سوف يرى الأرض والقمر تعبر أمامها.

وتابعت، أنه بعد 2018 وبسبب مدار بلوتو الإهليجى سوف يستغرق 161 سنة أخرى حتى يحدث الاصطفاف الثانى، وفرصة حدوث عبور للأرض كما تشاهد من بلوتو .

وأشارت إلى أن عبور الأرض أمام الشمس لن يشاهده أحد من على سطح بلوتو، ولكن سوف يتم استغلال هذا الحدث لمراقبة بلوتو فى هذا الوقت باستخدام تلسكوب هابل الفضائى والعديد من المراصد الأرضية، لأن هذا الوقت مثالياً جداً لرصد الكوكب القزم.

جدير بالذكر أنه كانت آخر مرة يعبر بلوتو مستوى مدار الأرض وعقدته الصاعدة فى 9 سبتمبر 1930 فى السنة نفسه التي اكتشف فيها كلايد تومبو بلوتو (18 فبراير 1930)، وكما يرى من بلوتو، فإن الأرض بالكاد كانت تمر من الجزء الشمالى البعيد من القرص الشمسى عند تقابل 9 يناير 1930، ومرت أمام الجزء الجنوبى من القرص الشمسى أثناء تقابل 11 يناير 1931