أعلن وزيرُ الخارجيةِ الأمريكي جون كيري، أنّ فصائلَ المعارضةِ السورية ستجتمع خلال مدةٍ لا تزيد عن أسبوعين لاختيار ممثليهم للتفاوض مع النظامِ السوري حول عمليةِ تحوّلٍ سياسيّ داخلَ البلاد.
وقال كيري في مؤتمرٍ صحفيّ عقده عقبَ جلسةٍ مغلقةٍ له مع لجنةِ الاستخباراتِ في مجلس الشيوخ الأمريكي إنّه من المتوقَّع أن يكون هنالك مؤتمرٌ للمعارضة في الأيام القليلة القادمة، مؤكداً أنّ الأممَ المتحدةَ ستقوم بعد ذلك بدعوةِ كلٍّ من النظامِ والمعارضة إلى جنيف للبدء بتنفيذ عمليةٍ انتقاليةٍ داخل سوريا.

من جانبها أكدت فصائلُ عسكريةٌ معارضة أنّها ستجتمع في الرياض منتصفَ الشهر المقبل لاختيار وفدٍ موحَّدٍ للتفاوض مع نظامِ الأسد، حسب اتفاق( فيينا اثنين).
وقال القياديُّ في جيش الإسلام محمد علوش في تصريحاتٍ صحفية، إنّ أكثرَ من ثلاثين فصيلًا تلقَّوا الدعوةَ لحضور اجتماعِ الرياض أبرزُهم: الجيشُ الحرُّ وجيشُ الإسلام، وحركةُ أحرارِ الشام والجبهةُ الشامية، وفيلقُ حِمصَ، وجيشُ اليرموك، بهدف التفاهمِ على وفدٍ موحّدٍ للتفاوض مع النظامِ من أجل تشكيلِ حكومةٍ انتقاليةٍ ووضْعِ دستورٍ جديدٍ وتنظيمِ انتخاباتٍ نيابيةٍ في البلاد.