لم يتهرب جوزيه مورينيو من تحمل مسؤولية كبرى الهزائم في تاريخه التدريبي، بعد خسارة روما المفاجئة 6-1 أمام مضيفه بودو غليمت بطل النرويج في دوري المؤتمر الأوروبي لكرة القدم يوم الخميس.

وسجل كلٌّ من إيريك بوتيم وأولا سولباكن هدفين للفريق صاحب الضيافة، الذي تقدم 2-1 في الشوط الأول وسيطر على المباراة تماما بعد الاستراحة، ليصعق الفريق الإيطالي.

وأراح مورينيو عددا من لاعبيه البارزين، وربما كان يمنّي النفس بليلة سهلة في النرويج، لكنه دفع الثمن.

وقال المدرب البرتغالي البالغ من العمر 58 عاما لشبكة سكاي سبورتس (Sky Sports)، "قررت اللعب بهذه التشكيلة ولذلك أتحمل المسؤولية. فعلت ذلك بنوايا طيبة لمنح الفرصة للمجتهدين للعب واتباع سياسة المناوبة".

وأضاف مورينيو "ببساطة، لقد خسرنا ضد فريق لعب بشكل أفضل منا اليوم".

وربما لم تكن هذه الهزيمة مؤلمة تماما لمورينيو مثل خسارة ريال مدريد المذلة 0-5 أمام برشلونة في 2010، لكن روما -الذي استهل دوري المؤتمر الأوروبي بتحقيق انتصارين- يحتل المركز الثاني حاليا في مجموعته بـ6 نقاط، متأخرا بنقطة عن بودو غليمت.

وذكرت شبكة "أوبتا" المتخصصة في إحصاءات كرة القدم، أنه للمرة الأولى يتلقى فريق يدربه مورينيو 6 أهداف أو أكثر في مباراة واحدة، وذلك مع وصول المدرب البرتغالي للمباراة رقم 1008 في مسيرته.