كشفت النائبُ لقاء وردي أنّ عملياتِ الخطفِ بحقِّ أهالي الأنبار تتمّ من قبل جهاتٍ ليست من ضمن المؤسسةِ الأمنيةِ، ومعلومةٌ لدى الحكومة العراقية.
وقالت وردي في بيانٍ لها إنّ عملياتِ الخطف تتمّ بين منطقتَي الرزازةِ والحبّانيةِ جنوب المحافظة، فضلاً عن عمليات خطفٍ في منطقة جسرِ بزيبز، وأضافت أنّ عملياتِ الخطفِ تحدث بشكلٍ كبيرٍ في المناطق الخاضعةِ لسيطرة القواتِ الحكومية. مشيرةً إلى أنّ عددَ المختطفين من نازحِي الأنبار بلغَ ألفاً ومئتَي مختطفٍ حتى الآن، تمّ تحويلُهم إلى محافظاتٍ أخرى كبابلَ وكربلاءَ جنوب العراق.