أكدت مصادر أمنية إن القطعات العسكرية وبمساندة العشائر تمكنت من إنشاء طوق أمني يعزل مدينة الفلوجة عن مدينة الرمادي مروراً بمنطقة الخالدية، من أجل قطع طرق الإمداد والتمويل التي يسلكها مسلحو تنظيم داعش على حد قولهم .
من جهته صرح آمر فوج الرمادي الأول العميد أحمد عبد الله مطر ان العمليات العسكرية على مدينة الرمادي إنطلقت من ثلاثة محاور ، مؤكداً ان الضربات الجوية للطيران العراقي والتحالف الدولي ساعد القطعات العسكرية في التقدم باتجاه مركز محافظة الأنبار. مضيفاً انه شكلت لجان خاصة من أفواج الطوارئ لتأمين خروج العوائل المحاصرة داخل الرمادي .