أشار معهد هدسون الأمريكي إلى أن مكافحة المجاميع المسلحة في العراق سيبقى تحدياً مستعصياً أمام الحكومة العراقية مع انسحاب القوات الأمريكية.

وقال مدير مركز التحليل السياسي العسكري في معهد هدسون ريتشارد ويتز إن القوات الأمنية العراقية رغم التدريبات التي تلقتها إلا أنها لم تتمكن من تحقيق تقدم في مكافحة المجاميع المسلحة، وأضاف ويتز أن واشنطن تشعر بخيبة أمل تجاه من تولوا الحكم في العراق ولم يحققوا شيئاً بسبب النفوذ الخارجي،

مؤكداً أن وجود القوات الأجنبية في العراق يتيح للحكومة مساحة كبيرة للمناورة، على عكس انسحابها الذي سيجبر العراق على الوقوف وحده لمواجهة التحديات.