يعد منتدى دافوس 2020 حدثاً اقتصادياً من بين الأهم عالميا، ويحظى بمتابعة كبيرة من المسؤولين ورجال الأعمال والصحافة والرأي العام؛ نظرا لأهمية المواضيع التي سيعالحها وثقل الأسماء المشاركة.

حيث بدأت اليوم انطلاقته مستمراً لأربعة أيام ويناقش فيه المشاركون قضايا اقتصادية ومواضيع أخرى تتعلق بالمناخ والبيئة.

وكل عام، يتم اختيار موضوع للمنتدى، وهو سيكون هذا العام حول "التنمية المستدامة" تحت شعار "من أجل عالم متماسك ومستدام".

ويناقش المنتدى في جلساته عددا من المحاور، في مقدمتها التحديات المناخية ومواصلة الاستثمار في الوقود الأحفوري، خاصة مع تزايد الكوارث الكبرى التي يشهدها العالم، مثل حرائق أستراليا الأخيرة، كما سيجيب عن السؤال المتكرر: "كيف ننقذ الأرض؟".

وسيتطرق المنتدى إلى النزاع في الشرق الأوسط، وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران.

كما يناقش مستقبل الصحة في العالم، وخاصة بعد انتشار فيروس الصين الغامض، وارتفاع عدد حالات الوفاة إلى أربع وفيات، ودور التكنولوجيا في تحقيق حياة أفضل.

وأشار المنتدى في تقريره الأخير إلى مجموعة تحديات تواجه البشرية، خاصة انعدام الاستقرار الاقتصادي، والتغيّر المناخي، وانعدام المساواة في الوصول إلى الإنترنت والضغوط التي تواجهها أنظمة الرعاية الصحية.

وأكد المنتدى أن التغير المناخي يضرب بشكل أقوى وأسرع مما توقعه كثيرون، مشيرا إلى حرائق أستراليا الأخيرة، كما تناول أنظمة الرعاية الصحية، محذرا من أنها قد تكون غير قادرة على تحقيق أهدافها مع حلول الأمراض القلبية والعقلية محل الأمراض المعدية كأكبر مسبب للوفيات.

وسينظم المنتدى نحو 400 جلسة، يشارك فيها نحو 788 متحدثا.

و يخشى مراقبون أن يشكل المنتدى مجددا ساحة لإبراز الخلافات بين الشرق والغرب، وبين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، وبين رجال الأعمال والنشطاء الساعين إلى التصدي للمخاطر الداهمة التي تحدق بالعالم مع مطلع العقد الثالث للقرن 21.

ومن أشهر الشخصيات العالمية التي ستحضر المنتدى منهم:
رئيسة وزراء فنلندا سانا مارين
- رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب
- غريتا ثونبيرغ الناشطة المدافعة عن المناخ
- رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين
- رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد
- مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا
- وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين
- المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل
- جورج سوروس المستثمر ورئيس صندوق سوروس لإدارة الاستثمارات


وقد قدمت الصحفية كريستيانا كالياردوتشي في مقال نشرته صحيفة "ماني" الإيطالية مجموعة من المعلومات حول "دافوس" ونشأته وما يمثله لقادة العالم، خاصة أنه فرصة مهمة لمناقشة المسائل الشائكة.

وقالت :"دافوس في الواقع اسم مدينة سويسرية صغيرة يعيش فيها 11 ألف ساكن، وهي منتجع تزلج صغير في جبال الألب، وقد باتت مشهورة في كافة أنحاء العالم لأنها تحتضن المنتدى الاقتصادي العالمي كل عام.

تأسس عام 1971 بجهود عالم الاقتصاد الألماني كلاوس شواب، بالاعتماد على منظمة غير حكومية نجحت في تجميع الشركات والقادة والعديد من الشخصيات المؤثرة في العالم، على طاولة واحدة للنقاش.

ويعتبر المنتدى اليوم فرصة لمناقشة المواضيع التي تشغل المجتمع الدولي، وقد اكتسب هذا الحدث تسميته الحالية عام 1987، وقد دخلت التسمية عام 2015 رسميا لائحة المنظمات الدولية.