أدرك البرازيلي نيمار دا سيلفا، نجم باريس سان جيرمان، التعادل لفريقه في شباك ليون، على ملعب حديقة الأمراء، اليوم الأحد، ضمن مباريات الجولة السادسة لمسابقة الدوري.

وسجل نيمار هدفًا من علامة الجزاء، في الدقيقة 66، ليعادل النتيجة لفريقه الذي تأخر بهدف للبرازيلي الآخر لوكاس باكيتا في الدقيقة 54.

وتقدم نيمار لتنفيذ ركلة الجزاء، رغم وجود الأرجنتيني ليونيل ميسي في الملعب، والذي يعتبر أحد أبرز المسددين في العالم.

جدير بالذكر، أن ميسي كان المسؤول الأول عن تنفيذ ركلات الجزاء في برشلونة، حتى في فترة تواجد نيمار في الفريق الكتالوني من 2013 وحتى 2017.

وشغل هذا الموضوع الشارع الرياضي في باريس خلال الأيام الماضية، قبل أن يتم حسمه اليوم، حيث تبين أن نيمار هو المسدد الأول لركلات الجزاء.