يعد شهر رمضان ذو أهمية دينية كبيرة، ففيه تغلق أبواب النار وتفتح أبواب الجنة، وصيامه كاملاً يكفر الذنوب والخطايا والمعاصي، وفيه يتصدق المسلمون على الفقراء والمساكين، كما أنّ ثواب العمرة في هذا الشهر مضاعف بأضعاف عديدة، وفيه ليلة القدر، والتي اعتبرها الله سبحانه وتعالى خير من ألف شهر، حيث تنزل الملائكة فيها على الأرض وتُفتح أبواب السماء للمحتاجين والمتضرعين لله.

إضافة لذلك يمتاز شهر رمضان بصلاة التراويح، والتي تقرب العبد من الله وتجعله يسارع لنيل رضاه ومحبته، كما توفر جواً من الأمان له، كما أنه شهر مدراس القرآن والجود.

حيث يقضي المسلمون ساعات عديدة في قراءة القرآن، هذا عدا عن أنه شهر صلة الأرحام، حيث يصل المسلمون بعضهم البعض، ويجتمعون على مائدة الطعام، وهذا ينعكس إيجاباً على حياة المسلم، فيهيء له سبل السعادة، والتوفيق، والراحة ، والرضا، كما يفتح له أبواب الخير والرزق.

قدم الدكتور فهد الخضيري، أستاذ وعالم أبحاث في المسرطنات، عدة نصائح للراغبين في الإقلاع عن التدخين، خلال شهر رمضان.

وأشار الخضيري، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إلى أن البداية بعدم شراء السجائر من ليلة أولى أيام رمضان، وتحمل الأعراض الانسحابية عدة ساعات، أول ثلاث ليالي برمضان.

وخاطب الخضيري المدخنين، قائلًا: “اتخذ القرار الآن ولا تترك لنفسك فرصة التراجع والتخاذل، مُشدداً على ضرورة عدم وضع خط للرجعة عن طريق الاحتفاظ بالسجائر”.

وتابع: “أنت تصوم 16 ساعة بلا تدخين ولم تمت ولن تتضرر بل ستتحسن”، ناصحًا بالانشغال بأي شيء في الثلاث ليالي الأولى من رمضان، مع تجهيز ليمونة بقشورها بالخلاط، ومعها زنجبيل طازج كمعجون؛ لمضغه عدة مرات.