تصاعدت حدة التحذيرات في العراق من عودة تنظيم داعش، بعد سلسلة خروقات شهدتها محافظات مختلفة، فيما شيّع أهالي مدينة النجف جثامين قتلى بحيرة الثرثار بمحافظة الأنبار.

وأقدم تنظيم داعش على قتل 6 من صيادي الأسماك من أبناء ناحية العباسية بمحافظة النجف، في بحيرة الثرثار، الأمر الذي قوبل بإدانة واسعة.

وصعّد تنظيم داعش بشكل ملحوظ خلال الأسبوع الماضي من هجماته في محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى، حيث اختطف 12 شخصًا من جامعي” الكمأ“تم العثور على جثث 6 منهم، فيما لا يزال مصير الآخرين مجهولًا.

وقال رئيس اللجنة الأمنية في محافظة الأنبار نعيم الكعود إن” حادثة إعدام الصيادين قرب بحيرة الثرثار، تدل على أن التنظيم مازال موجودًا، بل ويشكل خطرًا حقيقيًا على أمن واستقرار المدن والمناطق المحررة“.

مضيفا أنّ” سبب تلك الخروقات أن عناصر خطيرة من داعش مازالت حرة طليقة، وبعضها يتم القبض عليه وإطلاق سراحه بعد ساعات قليلة، بسبب عدم وجود إثباتات وأدلة تدينه بالانتماء إلى داعش أو ارتكاب أعمال إرهابية وإجرامية“.