أعلنَتْ بعثةُ الأممِ المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) مقتلَ خمسةٍ وسبعينَ مدنياً عراقياً وإصابةَ مئةٍ وتسعةٍ وسبعينَ آخرين، جرّاءَ أعمالِ الإرهابِ والعنفِ والنزاعِ المسلَّحِ التي وقعتْ خلالَ شهرِ أيلولَ الماضي.
وذكَرتِ البعثةُ أنَّ العاصمةَ بغداد كانتِ الأكثرَ تضرُّراً، حيثُ بلغَ مجموعُ الضحايا المدنيين واحدٌ وثلاثونَ قتيلاً وسبعونَ جريحاً، تلَتْها محافظةُ الأنبارِ بخمسةَ عشَرَ قتيلاً وسبعةٍ وثلاثينَ جريحاً، ثمَّ صلاح الدين بتسعةِ قتلى وثمانيةٍ وثلاثينَ جريحاً، مبيِّنةً أنَّ أعمالَ الإحصاء الأمميةَ تعرَّضتْ لمعوِّقاتٍ منعتِ التحقُّقَ على نحوٍ فعال، ما يعني أنَّ الأرقامَ الواردةَ في إحصاءاتِها بمثابة الحدِّ الأدنى المطلقِ للضحايا.